تعود العلاقات التاريخية بين الامارات حكومة وشعباً وبين صوماليلاند إلى العصور القديمة، وذلك بالتبادلات التجارية والثقافية والدينية المبكرة بين تجار المنطقتين والشعبين الشقيقين.

0
190

خطاب رئيس جمهورية صوماليلاند

 

أصحاب المعالي، سعادة الضيوف الكرام، سيداتي وساداتي.

أحيي تحية خاصة رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة موانئ دبي العالمية السيد سلطان أحمد بن سليم.

 

كما أحيي الحضور الكرام والسادة الشرفاء مجلسي النواب والشيوخ، رئيس المحكمة العليا أعضاء مجلس الوزراء، والوفود العالمية والمحلية.

أحييكم بتحية الإسلام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

تعود العلاقات التاريخية بين الامارات حكومة وشعباً وبين صوماليلاند إلى العصور القديمة، وذلك بالتبادلات التجارية والثقافية والدينية المبكرة بين تجار المنطقتين والشعبين الشقيقين.

 

عملت دولة الامارات الشقيقة على توطيد هذه العلاقة وذلك بمساعدة شعبنا العزيز ابان استعادة استقلاله، وبناء البنى التحتية والمساعدة في انفتاح بلادنا على العالم الخارجي وذلك بجلب الاستثمارات المختلفة على أرض الواقع.

 

أشكر شكراً خاصاً نابعاً من القلب، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ومحمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، على دعمهم المتواصل، وسنفتح جميع أبواب الاستثمار في أرضنا العزيزة لدولة الإمارات الشقيقة حكومة وشعباً.

 

سيداتي وساداتي الكرام،

 

شهدنا بالأمس مراسم حفل الافتتاح لتوسعة وتطوير ميناء بربرة العالمي. واليوم نحتفل بمراسم منح العقد، ويشكل هذان الحدثان معاً بداية بناء وتوسعة ميناء بربرة العالمي.  وأود أن أشكر حكومة الإمارات العربية المتحدة، دولة إثيوبيا، شركة موانئ دبي العالمية، وسُلطات موانئ صوماليلاند، وكل من عمل بجد لتحقيق هذا المشروع المهم. نحن فخورون بالعمل الذي تم إنجازه حتى الآن لجعل هذا اليوم حقيقة وواقعاً.

إن هذا اليوم يعتبر يوماً تاريخياً ونحن نضع حجر أساس مَعْلَماً رئيسياً لتطوير اقتصادنا والاستثمار في البنية التحتية لبلدنا، سنكون قادرين على النمو من أجل مصلحة مواطنينا، والإقليم، والدول العربية الشقيقة. إن التواصل التجاري مع المنطقة سيعزز العلاقة القوية القائمة حاليًا ويجعل من بلدنا لاعبًا مهمًا في التكامل الاقتصادي والنمو في المنطقة. إن أهمية ميناء بربرة كبوابة للبحر الأحمر لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أصبح الآن حقيقة، مما يفتح إمكانياتنا كمركز تجاري وخلق فرص العمل في جميع أنحاء البلاد.

 

وتعد أعمال توسعة وتطوير ميناء بربرة أكبر مشروع في البنية التحتية في أرضنا العزيزة، جنباً إلى جنب مع المنطقة الحرة في بربرة والمطار والطريق السريع بين بربرة ووجالي، يعتبر كل هذا هو جزءاً أساسياً من التنمية الاقتصادية في صوماللاند، ويرتبط بشكل مباشر مع النمو والتنمية الاقتصادية للمنطقة ككل.

 

سيداتي وساداتي،

 

سيساهم هذا المرفق الهام بزيادة حجم التجارة الدولية بين بلدنا والعالم، ويخلق فرص عمل للشباب، ويرفع مستوى المعيشة، فضلا عن تحسين القدرة التنافسية للدولة عن طريق تحويلها إلى مركز تجاري إقليمي، بما يخلق تنمية مستدامة للأجيال المقبلة، وسيساهم بشكل مباشر في مجالات إنمائية أخرى كالسياحة والصناعة.

 

إن السلام والاستقرار في أرضنا العزيزة وموقعها الإستراتيجي قد جذب دولة الإمارات العربية المتحدة وشركة موانئ دبي العالمية للاستثمار في الميناء. وندعم ونشجع قرار دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وشركة دبي للموانئ العالمية بقيادة سلطان بن سليم، الذي لا شك أنه سيجذب الإستثمارات الأجنبية مباشرة إلى أرضنا. لقد استثمرنا، وسنستمر في استثمار الكثير من الوقت والجهد لخلق بيئة مواتية للاستثمار في أرضنا العزيزة.

 

سيداتي وساداتي،

وأخيراً وليس آخراً شكراً جزيلاً لكم من القلب إلى القلب، ونشكر دولة الامارات الشقيقة على ثقتها الكبيرة في صوماليلاند والاستثمار فيها، كما أشكر وفد موانئ دبي العالمية المشارك معنا في الحفل، وأدعو الله أن يعيننا على ما فيه خير للبلاد والعباد.

 

شكراً لكم جميعاً

موسى بيحي عبدي

رئيس جمهورية صوماليلاند

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here